أهـم الأنبــاء

كوكاكولا لنبني غذا أفضل

خسارة الخطوط الجوية الجزائرية ملايين الدنانير بسبب الإضرابات

بتاريخ : الأربعاء، 20 يوليو، 2011 | الأعمدة :



عطّلت إضرابات الأسبوع الماضي للخطوط الجوية الجزائرية مئات من الرحلات وتقطّعت السبل بالمسافرين في المطارات، ما كبّد الشركة خسارة تُقدر بملايين الدينارات (1 دينار = 0.01 اورو) ودفعها لفتح مفاوضات الأحد 17 يوليو مع النقابات العمالية.

الإضراب الذي اختُتم الخميس الماضي وتواصل على مدى أربعة أيام كلف الشركة ما يقارب 32 مليون دينار حسب إعلان الرئيس المدير العام للخطوط الجوية الجزائرية محمد صالح بولطيف.

ويطالب عمال أطقم الطائرات بزيادة في الأجور بمعدل 106 في المائة ووضع خاص وتحسين ظروف العمل. كما يطالبون بإعادة إدماج 145 عضوا من الطاقم الذين تم تسريحهم بعد انطلاق الإضراب. ويتطلع طاقم الطائرات إلى الحصول على وضع خاص يضعهم على قدم المساواة مع الطيارين والطيارين المساعدين.

واستُؤنفت الرحلات الجوية الجمعة بعد تدخل الوزير الأول أحمد أويحي الذي دعا الطرفين إلى الدخول في حوار. وقال إنه سيتدخل لمنع شركة النقل الجوي الحكومية من تصنيف بعض العمال مع "العمل الفائضين". من جهته قدم عبد المجيد سيدي سعيد الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين بعض التطمينات للمحتجين.

وفي اختتام محادثات الأحد، أعرب بولطيف عن تفاؤله وقال إنهم "سيبلغون حتما" اتفاقا.

ومع ذلك يشير الرئيس المدير العام للخطوط الجوية الجزائرية إلى أن الوضع المالي للشركة لا يسمح "بإعطاء جواب إيجابي على مطلبهم الرئيسي بزيادة 106 في المائة من الراتب"، ولا يسمح بزيادة تفوق 20 في المائة. ووجه نداءه إلى ممثلي أعضاء أطقم الطائرات بتوخي العقلانية.

وبدوره قال وزير النقل عمار تو للصحفيين الأحد "الوضع المالي للخطوط الجوية الجزائرية لا يسمح بذلك لأنك عندما تمنح زيادة 20 في المائة أو 106 في المائة، لا يجب أن ننسى أن باقي المستخدمين (داخل الخطوط الجزائرية) سيطالبون بنفس الشيء".

ويضيف الوزير "إذا أعطيت فلسا واحدا لأعضاء أطقم الطائرات، يجب أن تمنح نفس الشيء لباقي طاقم الرحلات وعمال الصيانة". يجب أن يأخذ عمال (الخطوط الجوية الجزائرية) في الحسبان الوضع المالي للخطوط الجوية الجزائرية".

من جهة أخرى، أشار الوزير إلى أن الشركة تكفلها الدولة ماليا، وحذر أعضاء الطاقم من التسبب في "تدهور خطير" في وضع لشركة.

ومع ذلك، أعرب عن تفاؤله حول نتيجة المفاوضات. وقال تو "أعتقد أنه بإمكان الطرفين بلوغ تفاهم من شأنه أن يحافظ على مستقبل الخطوط الجوية الجزائرية".

ويشاطره بولطيف الرأي أنه بالإمكان بلوغ اتفاق من أجل حماية مصلحة المستخدمين والشركة، مضيفا أنه المفاوضات يجب أن تشمل كافة مستخدمي الخطوط الجوية الجزائرية وليس فقط أعضاء الطاقم.

بدوره يؤكد الناطق باسم النقابات العمالية ياسين حماموش أن المطلب الأول والرئيسي لأعضاء الطاقم هو "إعادة إدماج 145 عاملا الذين تم تسريحهم".

المصدر : مغاربية

0 جواب لـ ” خسارة الخطوط الجوية الجزائرية ملايين الدنانير بسبب الإضرابات“

شاركنا بتعليقك

آخر المقالات

مرئيـات

Minkome.com | منكم.كوم | Conception et développement : SAM CORP تنويه :جميع التعليقات هي مسؤولية مؤلفيها ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر هذا الموقع.