أهـم الأنبــاء

كوكاكولا لنبني غذا أفضل

فيديو ـ خاص : مجازر بالجملة ضد المدنيين بسوريا

بتاريخ : الأحد، 31 يوليو، 2011 | الأعمدة :




أفاد ناشط حقوقي ان 121 شخصا بينهم 95 في مدينة حماة (وسط) قتلوا برصاص الاحد الأمن، اضافة الى عشرات الجرحى، إصابة اغلبهم خطرة، خلال اقتحام قوات من الجيش لعدة مدن سورية. وذكر رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الانسان عمار قربي لوكالة فرانس برس أن "قوات من الأمن رافقت الجيش لدى اقتحامه حماة واطلقت النار مما اسفر عن مقتل 95 شخصا" موردا لائحة باسماء 62 شخصا "فيما يجري التعرف على هوية بقية الجثامين".

وأكد قربي "مقتل 19 شخصا في دير الزور (شرق) و6 أشخاص في الحراك (جنوب) وشخص في البوكمال (شرق).

ومن جهة أخرى، ذكرت وكالة الأنباء السورية الحكومية أن عددا من المسلحين في حماة يطلق نيران مدافع رشاشة وقاذفات صاروخية، ويقيم متاريس في مواجهة قوات الجيش، التي تعمل على إزالتها.

وهزت 3 انفجارات ساحة العاصي بحماة، فيما استمر إطلاق النار في محيط نادي الضباط بالمدينة. وفي اللاذقية وريف حماة، خرجت تظاهرات ضخمة دعما للأاهالي في مواجهة الجيش وقوات الأمن.



هذا وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عدد القتلى في حماة قد يبلغ مائة، إضافة الى سقوط عشرات الجرحى، اصابة اغلبهم خطرة، خلال اقتحام قوات من الجيش لمدينة حماة في وسط سورية صباح الاحد، بحسب تقرير فرانس برس.

وذكر مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن "أن قوات من الجيش والامن أطلقت النار على أشخاص بالقرب من حواجز اقامها الاهالي".

وأفاد سكان عن إصابة العشرات في هجوم رئيسي بالدبابات على مدينة حماة بدأ عند فجر الاحد لسحق مظاهرات مطالبة بالديمقراطية.



وتحدث شاهد عن انشقاق 5 دبابات سورية عن الجيش، ومحاولتها حماية الأهالي في حماة. وقال أحد السكان، وهو طبيب، إنه يوجد 51 جريحا في مستشفى بدر الذي يواجه نقصا في الدم. وأضاف أن الدبابات طوقت مستشفى آخر هو الحوراني. وجاء اقتحام حماة بعد شهر من محاصرتها، وفي أعقاب تظاهرات ضخمة ضد الأسد.

وفي وقت مبكر، قال شاهد، وأصوات إطلاق نيران الأسلحة الآلية تدوى في الخلفية، "إن الدبابات تهاجم من أربعة اتجاهات، إنهم يطلقون نيران أسلحتهم الآلية الثقيلة بشكل عشوائي ويجتاحون حواجز طرق مؤقتة أقامها السكان". وفي مدينة البوكمال على الحدود مع العراق، أفاد شاهد عيان لـ "العربية"، أبو جعفر، "أن المدينة تتعرض لمداهمات أمنية منذ الخامسة صباحا (بالتوقيت المحلي)، يتولى تنفيذها فرع الاستخبارات العسكرية في المدينة بدعم من عصابات الشبيحة. وتم حرق عدة منازل".

آراء متباينة حول اقتحام حماة
ومن ناحية أخرى، نفى المصور السوري، محمد الحاج، "دخول دبابات إلى حماة"، وقال إن بعض المصورين المحترفين "يفبركون" مقاطع فيديو تحوي أصوات انفجارات، حسبما صرح لقناة "العربية". وقال الصحافي السوري شريف شحادة من دمشق: "تسللت إلى حماة قبل أيام، ووجدت عصابات مسلحة تروع الأهالي وتخطف بعضهم وتقتلهم". وأكد أنه "لا يوجد انشقاق في صفوف الجيش". ومن جهة أخرى، قال الناشط الحقوقي السوري عمار القربي إن "حديث نظام الأسد عن وجود مسلحين أمر منطقي غير مقبول".

وأوضح أن "النظام السوري يريد أن يقضي على الاحتجاجات قبل قدوم شهر رمضان".

وتأتي عملية اقتحام مدينة حماة متزامنة مع بدء عملية امنية عسكرية واسعة تشدها محافظة دير الزور شرق سورية على الحدود مع العراق حيث اقتحمت دبابات الجيش مدينة دير الزور من محاور عدة وسط اطلاق نار كثيف وذلك منذ فجر يوم امس السبت في الوقت الذي تشهد فيه مدينة البوكمال وهي ثاني مدن محافظة دير الزور حملة تمشيط واعتقالات واسعة يقوم بها مئات من قوات الجيش والامن.



من الجدير ذكره ان ان كل من مدينتي دير الزور وحماة شهدتا في الاسابيع الاخيرة اكبرالتظاهرات الاحتجاجية ضد النظام و تجاوز اعداد المشاركين فيها حسب حقوقيين مئات الالاف.

من جهة أخرى قال ريحاوي لـ "بي بي سي" أن مدينة دير الزور في شرقي سورية تشهد إطلاق نار كثيفا وانتشاراً للدبابات في شوارعها، كاشفاً عن سقوط ستة قتلى نتيجة الأعمال الأمنية في المدينة.

من جهة أخرى، أفاد حقوقيون إلى أن بلدة المعضمية قرب دمشق تخضع لإغلاق كامل، مع قطع للكهرباء والاتصالات عنها وأن القوى الأمنية تقوم بحملة اعتقالات واسعة طالت أكثر من 150 من أهالي البلدة.

منشقون يشبكون مع الجيش
إلى ذلك، أكدت صور التقطت من منطقة القورية في محافظة دير الزور في سورية انشقاق عناصر عن الجيش الذي يقوم بعمليات في المنطقة. وكان العقيد رياض الأسعد المنشق عن الجيش السوري أعلن أنه يملك أعداداً كبيرة جداً من القوات المساندة له. وأشار إلى أن هذه القوات اشتبكت مع الجيش. وشهدت عدة مناطق من دير الزور، مركز الإنتاج النفطي السوري، تطورات ميدانية، فقد أفاد ناشطون بارتفاع عدد القتلى إلى 5 بعدما اقتحمت عشرات الدبابات تدعمها ناقلات جند منطقة الجورة، حيث تم إطلاق النار عشوائياً. وذكر ناشطون أن قصفاً مدفعياً يطال حي الطب، في الجهة الغربية من المدينة، في الوقت الذي اقتحم فيه الجيش قريتي التبني والخريطة، وقطع الاتصالات بشكل كامل عن بعض الأحياء.



وقال اتحاد تنسيقيات الثورة السورية إن بلدة البوكمال في أقصى شرق دير الزور والمجاورة للعراق, واقعة تحت حصار عسكري شديد مع قطع الماء والكهرباء والاتصالات منذ يوم الجمعة الماضي. وأفاد ناشطون أن النظام أرسل تعزيزات عسكرية إلى البوكمال بعد انشقاق 30 جندياً إثر مقتل 4 محتجين.

بيان المثقفين
من جهة أخرى، وقعت مجموعة من رجال الدين والمثقفين السوريين على بيان عرضوا خلاله ما اعتبروه المبادئ الأساسية لحل سياسي عاجل للأزمة في سوريا. ودعا الموقعون إلى إجراء محاسبة علنية لكل من سفك قطرة دم، مشددين على وحدة الشعب السوري, ورفض الطائفية والاقتتال الداخلي، وطالبوا بإجراء حوار جاد ومتكافئ دون وصاية بديلاً عن الحل الأمني، داعين إلى اجتثاث الفساد على أي مستوى، مع الحفاظ على بنية الدولة. ولفت الموقعون إلى ضرورةِ إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين بلا قيد أو شرط، وإيقاف ملاحقة النشطاء.

كما طالبوا بإلغاء المادة الثامنة التي تنص على أن حزب البعث هو الأوحد القائد في البلد, والقانون 49 الذي ينص على إنزال عقوبةِ الإعدام على كل من ينتسب لجماعة الإخوان المسلمين، على أن يتم إجراء انتخابات هيئة تأسيسية حرة، وصولاً إلى دستور جديد يضمن فصل السلطات. وأشار الموقعون إلى ضرورة عدم إدخال الجيش طرفاً في الأزمة.



وتشهد سوريا منذ منتصف مارس الفائت احتجاجات شعبية للمطالبة بالديمقراطية تصدى لها نظام سوريا بحملة قمع دموية تغيرت على إثرها مطالب المحتجين إلى المطالبة بالإطاحة بنظام الرئيس، بشار الأسد، بعد 11 عاماً في السلطة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنه، ومنذ اندلاع الانتفاضة، لقي 1513 مدنياً مصرعهم إلى جانب مقتل 367 من عناصر الأمن السوري، علماً أن الحصيلة لا تشمل ضحايا جمعة "صمتكم يقتلنا." ومن جانبها، قالت منظمة حقوقية أخرى إن لديها قرابة ثلاثة آلاف اسم لسوريين "مفقودين" منذ أشهر، بعد أن قبضت عليهم قوات الأمن خلال الاحتجاجات.

المصدر : وكالات

0 جواب لـ ” فيديو ـ خاص : مجازر بالجملة ضد المدنيين بسوريا“

شاركنا بتعليقك

آخر المقالات

مرئيـات

Minkome.com | منكم.كوم | Conception et développement : SAM CORP تنويه :جميع التعليقات هي مسؤولية مؤلفيها ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر هذا الموقع.