أهـم الأنبــاء

كوكاكولا لنبني غذا أفضل

قضاة فرنسيون استمعوا إلى متهمين بتفجير أركانة

بتاريخ : الأحد، 31 يوليو، 2011 | الأعمدة :




أعلن أحد محامي عائلات ضحايا اعتداء مراكش ان القضاة المكلفين بالشق الفرنسي من التحقيق في هذا الهجوم الذي اودى بحياة 17 قتيلا بينهم ثمانية فرنسيين في 28 ابريل، استمعوا في نهاية يونيو في المغرب الى سبعة من ثمانية اشخاص يشتبه بتورطهم فيه.

وأبلغ قضاة التحقيق الثلاثة ايف جانييه وناتالي بو وكريستوف تيسييه المكلفين بالتحقيق القضائي الذي فتحته نيابة باريس منذ 20 يونيو، عائلات الضحايا بجلسات الاستماع، خلال اجتماع معها عقد امس في باريس واستمر ثلاث ساعات.

وهي المرة الأولى التي يستقبل فيها القضاة الثلاثة المكلفون التحقيق القضائي الذي فتح في 20 ماي الماضي اقرباء الضحايا لاطلاعهم على المعلومات التي نقلها القضاء المغربي حول الهجوم الذي أسفر عن مقتل ثمانية فرنسيين.

وقال ايريك موتيه محامي عائلة احد الضحايا لوكالة فرانس برس ان القضاة الفرنسيين استمعوا للمشبوهين في اطار طلب مساعدة قضائية دولية "بحضور قضاة وشرطيين مغاربة".

وأضاف ان "القضاة تحدثوا عن معلومات ابلغوا بها العائلات:"، موضحا انه "من المهم للسلطات الفرنسية الاطلاع على سير التحقيق المغربي".

وأوقفت السلطات المغربية ثمانية اشخاص يشتبه بتورطهم في هذه القضية وستتم محاكمتهم امام محكمة مكافحة الارهاب في سلا في المغرب.

وكان يفترض ان تبدأ المحاكمة في 30 يونيو لكنها ارجئت الى 18 غشت.

وقال مصدر قضائي "هناك احتمال كبير ان يتم ارجاؤها من جديد".

واوضح المحامي نفسه أن قضاة التحقيق نقلوا الى عائلات الضحايا "معلومات كثيرة" عن شخصية عادل العثماني المدبر الرئيسي للاعتداء.

من جهته، قال ايريك بيدييه قريب أحد الضحايا وأحد الاشخاص النادرين الذين تحدثوا بعد الاجتماع "من المهم معرفة تسلسل الوقائع والحصول على معلومات عن شخصية الارهابيين".

واستهدف تفجير "ارهابي" في 28 ابريل منطقة يؤمها سياح في مدينة مراكش.

وقال الناطق باسم الجمعية الفرنسية لاسر ضحايا الارهاب ان "المتهمين يقدمون انفسهم على انهم جهاديون وحاولوا التوجه الى العراق للقتال هناك".

المصدر : ا ف ب

0 جواب لـ ” قضاة فرنسيون استمعوا إلى متهمين بتفجير أركانة“

شاركنا بتعليقك

آخر المقالات

مرئيـات

Minkome.com | منكم.كوم | Conception et développement : SAM CORP تنويه :جميع التعليقات هي مسؤولية مؤلفيها ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر هذا الموقع.