أهـم الأنبــاء

كوكاكولا لنبني غذا أفضل

السينما المغربية تشكّل حاليا الندّ الأبرز للسينما المصرية عربيّا

بتاريخ : السبت، 16 يوليو، 2011 | الأعمدة :




كتبت جريدة (الحياة) اللندنية في طبعتها اللبنانية ، أول أمس الخميس ، أن "الحال السينمائية المغربية وصلت الآن الى أن تشكّل الندّ الأبرز للسينما المصرية على الصعيد العربي".

وأوضحت الجريدة في مقال للناقد السينمائي إبراهيم العريس تحت عنوان " اطلبوا العلم ولو في تجربة المغرب!" أن المغرب "عرف في الحقيقة خلال السنوات الأخيرة وثبة في الإنتاج (من 3 و4 أفلام في السنة أوّل العقد، إلى ما يقارب العشرين فيلما الآن)" ، مؤكدا أن هذه الوثبة تبرز أيضا في المهرجانات.

وذكر على الخصوص بالمهرجان الدولي للسينما بمراكش الذي "أصبح واحداً من المهرجانات العالمية، ناهيك عن المهرجانات العديدة التي تنظم بالمدن المغربية سنوياً وتستقطب أفلاماً ومبدعين متميزين".

وأضاف المغرب عرف ، لا سيما في دورات مهرجان مراكش وغيره، كيف يقدم، بمبادرة من رئيس المركز السينمائي ، تكريمات استثنائية للسينما المصرية وتاريخها بشكل عام، ولسينمائيين مصريين كبار مثل يوسف شاهين وتوفيق صالح بشكل خاص.

وفسر صاحب المقال في هذا السياق أن "مهتمين بالسينما المصرية كباراً، كالنقاد سمير فريد وكمال رمزي وعلي أبو شادي الذي كان الى فترة قريبة يشغل أرفع المسؤوليات في الحياة السينمائية المصرية، ومبدعين من طينة توفيق صالح ويسري نصر الله أقروا للمغرب بهذا التميّز بروح رياضية".

وأبرز الكاتب أن الدولة المغربية تقف وراء هذه "النهضة السينمائية المدهشة" بالمقارنة مع ما يحدث في مصر، وذلك بقيام الدولة بدعم غير محدود للمهرجانات والحركة الإنتاجية، مضيقا أن هذه النهضة يقف وراءها أيضا "أهل السينما المتميزين كما حال نورالدين الصايل ومحمد باكريم وغيرهما من النقاد الجادّين في المغرب".

وفي هذا الصدد ذكر إبراهيم العريس أن "أهل السينما المصريين الحقيقيين (...) من امثال يوسف شريف رزق الله وخالد عبد الجليل، رئيس المركز الوطني للسينما في مصر، وعدد كبير من النقاد والمبدعين من أهل الكنانة، كانوا يسلّمون مهام مهرجانية أو حتى إنتاجية في مصر ، ولكن دائماً بميزانيات شديدة التقشف تمنع أي تقدّم أو نمو حقيقي أو حتى الحفاظ على مستوى لائق بمصر وتاريخها السينمائي - من دون أن نتحدث هنا عن عراقيل بيروقراطية تقف حاجزاً حتى في وجه فيلم مصري لإبراهيم البطوط، مثلاً، - موّل جزئياً من المغرب -".

وإحالة على ما سماه الكاتب ب"الطريقة المغربية"، بشر كاتب المقال ومن خلال "السجالات الجارية في القاهرة السينمائية"، بإمكانية "عودة الحالة السينمائية المصرية إلى نوع من العصر الذهبي"، خاصة بعد بروز مؤشرات قرب الوصول إلى "حلول مدهشة في إقامة التوازن بين دعم المهرجانات ودعم الإنتاج، على الطريقة المغربية التي أثبتت حتى الآن نجاحها في الحصول على الدعم الرسمي إنما بشكل يخلق محفزات على الإبداع وابتكار الحلول الفنية والإنتاجية والتسويقية".

وقال "لعل أهم ما يدفعنا إلى هذا التوقع هو معرفتنا بالدور الكبير الذي يمكن أن يلعبه النقاش البناء في رفد الإبداع المصري من ناحية أساسية ، وكذلك معرفتنا بأن اتباع النهضة السينمائية المقبلة - لو أتيحت لها الظروف - سوف يكون فيه درس لبقية السينمات العربية هو درس مغربي/ مصري مشترك ، فمن الواضح أن بُعده المصريّ سيكون من ناحية فاعلاً (وأكثر تأثيراً من أصله المغربي في سينمات المشرق العربي على الأقل) ، ومن ناحية ثانية مكمّلاً للتجربة المغربية التي بات من الجائز لها أن تعمّم".

وذكر العريس بأن من بين أهم "المساعي التغييرية" الناتجة عن ثورة 25 يناير "هي تلك التي تحدث في أوساط الفن والثقافة وداخل المجتمع المدني في مصر".

المصدر : و م ع

0 جواب لـ ” السينما المغربية تشكّل حاليا الندّ الأبرز للسينما المصرية عربيّا“

شاركنا بتعليقك

آخر المقالات

مرئيـات

Minkome.com | منكم.كوم | Conception et développement : SAM CORP تنويه :جميع التعليقات هي مسؤولية مؤلفيها ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر هذا الموقع.