أهـم الأنبــاء

كوكاكولا لنبني غذا أفضل

أ ف ب : بوادر تهدئة بين الجزائر والمغرب لكن الخلافات ما زالت قائمة

بتاريخ : الاثنين، 1 أغسطس، 2011 | الأعمدة : ,



تندرج دعوة المغرب إلى فتح الحدود البرية مع الجزائر في أجواء تهدئة متبادلة لكن الخلاف حول الصحراء ما زال قائما والريبة عميقة بين العاصمتين.

وفي خطاب ألقاه السبت في الذكرى الثانية عشرة لتوليه العرش دعا العاهل المغربي إلى "دينامية جديدة" و"تطبيع" العلاقات الثنائية ذاهبا إلى حد التحدث صراحة على "فتح الحدود البرية".

وقد أغلقت الحدود التي يبلغ طولها أكثر من 1500 كلم من المتوسط إلى الصحراء ، سنة 1994 اثر اعتداء نفذه متطرفون إسلاميون في احد فنادق مراكش (جنوب المغرب) ونسبته الرباط إلى أجهزة الاستخبارات الجزائرية.

وقد بدت منذ بضعة اشهر بين الرباط والجزائر بعض بوادر التحسن في علاقاتهما لا سيما عبر تبادل زيارات على مستوى وزاري لكن دون تسوية مشكلة الصحراء الشائكة.

ويرى الكثير من المغاربة أن الجزائر بيدها مفتاح النزاع لكنها "لا تفعل ذلك من اجل إضعاف المغرب" كما قال المحلل السياسي محمد ظريف.

ويرى بعض الخبراء أن المبادرات الحالية لكسر الجليد بين الرباط والجزائر هي أولا نتيجة الربيع العربي.

وقال المؤرخ المعطي المنجب إن "تلك الحركة أثارت مخاوف" و"دفعت بقادة البلدين إلى تكثيف الدعوات إلى التهدئة والتعاون الاقتصادي".

ومن شان فتح الحدود أن يساهم في تحريك السياحة والمبادلات الثنائية، وتفيد وزارة التجارة الخارجية المغربية أن إيرادات المغرب من الجزائر لم تتجاوز 2% والصادرات 1% خلال 2010.

وقالت الأستاذة في العلوم السياسية في جامعة "باريس8" خديجة محسن فنان لفرانس برس إنه "في مواجهة المجتمعين المدنيين النشيطين لم تعد الشعارات القومية البليدة التي كان القادة يتمسكون بها تصلح، لقد تجاوزها الزمن نسبيا".

لكن على رأي الجميع ما زالت العلاقات الثنائية التي تتسم بالتوتر منذ الاستقلال، صعبة ومتقلبة.

ولخص المعطي المنجب المؤرخ في جامعة محمد الخامس بالرباط بالقول "إنهما مثل تمساحين في بحيرة واحدة، إن كل نظام في البلدين يعتبر نفسه (عملاق) المغرب العربي، بينما غالبا ما تتسم علاقاتهما بالرغبة في الهيمنة الإقليمية".

ومن الجانب الجزائري ما زالت الريبة قائمة على ما يبدو كما تدل على ذلك لهجة الصحف هذا الأحد بعد خطاب الملك محمد السادس.

واعتبرت صحيفة ليبرتيه الناطقة باللغة الفرنسية أن فتح الحدود البرية لدى الملك أصبح "هوسا".

وأضافت الصحيفة التي تطرقت لهذا الموضوع في صفحاتها الداخلية إن "قضية الحدود تستعمل لصرف الانتباه عن الصعوبات الاجتماعية والاقتصادية في المغرب".

ولم تعلق الجزائر رسميا على خطاب الملك لكن الناطق باسم جبهة التحرير الوطني (الحزب الحاكم) قاسم عيسي وصف مساء السبت ما ورد في خطاب الملك بأنه "مجرد افتعال ضجة للفت الانتباه".

وقال في اتصال هاتفي مع فرانس برس "إنها طريقة متكررة لا تعبر سوى عن وجهة نظر واحدة، وهي وجهة نظر المخزن (القصر الملكي) المغربي".

كذلك ترك التاريخ بصماته في العلاقات بين البلدين، منها حرب الرمال التي خاضها البلدان سنة 1963 بعد سلسلة من الحوادث الحدودية، تم التوصل إثرها إلى وقف إطلاق النار في فبراير 1964 فظلت الحدود بين البلدين على حالها بدون تغيير.

وقال المنجب إن "تلك الحرب تركت أثارا شديدة في ذاكرة البلدين وكسرت الحماسة التي تلت استقلالهما".

0 جواب لـ ” أ ف ب : بوادر تهدئة بين الجزائر والمغرب لكن الخلافات ما زالت قائمة“

شاركنا بتعليقك

آخر المقالات

مرئيـات

Minkome.com | منكم.كوم | Conception et développement : SAM CORP تنويه :جميع التعليقات هي مسؤولية مؤلفيها ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر هذا الموقع.