أهـم الأنبــاء

كوكاكولا لنبني غذا أفضل

عودة عهد السيبة إلى المغرب

بتاريخ : الأحد، 7 أغسطس، 2011 | الأعمدة : ,



حين تضعف السلطة المركزية في المغرب يميل الناس إلى الخروج عن القانون ويستعملون القوة لفرض رغباتهم التي كانت تصل إلى حدود القتل والسبي والاسترقاق، فتتكون عصابات بل تسلح قبائل بأكملها نفسها وتغير على القبائل الأخرى أو تغير على قرى أو مدن، هذا جزء من تاريخ المغرب، لا علاقة له بثورات تداول السلطة زمن تناوب السلالات الحاكمة، من الأدارسة إلى العلويين، على حكم المغرب.

اليوم، لم تضعف السلطة المركزية، لكنها كُبلت بمقولات حقوق الإنسان والحريات المدنية المدعومة من طرف الديموقراطيات السائدة والأجواء الاحتجاجية التي عرفتها الدول العربية، فكيف لبست السيبة ثوب الاحتجاج والتظاهر؟

ثورة الشارع في تونس ومصر واليمن وليبيا وغيرها لم تكن ثورة عقلانية وإنما هي ثورة عفوية عاطفية، أي أنها غير مخطط لها ولا تمتلك بدائل علمية لفترة ما بعد الثورة، ومن هنا فهي قد فشلت لحد اليوم في إسقاط الأنظمة، وإن نجحت في إسقاط الطغاة.

ومن هنا فإن الفوضى والغموض هما اللذان يسودان البلدان التي عرفت زعزعة شديدة للأوضاع السابقة، ولا أحد يعرف من سيسير البلاد ولا كيف، وإن كان المحافظون والأخلاقيون هم الذين سيقنعون هذه الشعوب البانيرجية (نسبة إلى خرفان بانورج)بأهليتهم للحكم.

عدوى الاحتجاجات والمظاهرات أصابت المغرب أيضا على سبيل التقليد وليس لحاجات اجتماعية سياسية حقوقية ملحة كما في الدول العربية الأخرى، كانت في البداية معقولة ملائمة لكسر بعض الطابوهات وزعزعة طمأنينة الفاسدين لكنها تحولت إلى أداة لبعض الجماعات لفرض وجهة نظرها، وحين اتسعت رقعة الاحتجاج تحول ذلك إلى عنف واضح تجلى في عصيان مدن وقرى، عصيان عنيف يغلب المصلحة الضيقة على المصالح العليا للبلاد، وقد كانت حالة عرقلة نشاط المكتب الوطني للفوسفاط أخطر حالة للبراغماتية الدنيئة التي تفتقد للحس الوطني مطلقا، فهل تعرف هذه الشرذمة الضئيلة من أبناء الفوسفاطيين أن هذا المكتب يؤمن معيشة 34 مليونا من المغاربة وأنه هو الذي أنقذ اقتصاد المغرب بعد انهيار كل الاستثمارات الأجنبية وتحويلات العمال والسياحة؟

موضة اعتراض حركة النقل السككي هذه لم تبق منحصرة في خريبكة فقط وإنما انتقلت إلى مكناس وآسفي وغيرها، ولا نعلم ماذا يخبئ المستقبل للمغرب من ضربات موجعة من طرف الأنانيين الذين أغراهم ضعف السلطة وخوفها من عيون الحقوقيين في الخارج إضافة إلى الحساسية الأمنية التي ترعب السلطة.

ماذا كان نتيجة هذه السيبة التي عادت أقوى مما كانت عليه في الزمن القديم؟

ـ التظاهر العشوائي للمجازين العاطلين الذين يلحون على التشغيل المباشر دون مباريات باستعمال كل أشكال العنف وخنق الاقتصاد (علما أن عددهم الكبير وعدم ملاءمة شواهدهم للشغل يجعل تشغيلهم شديد الاستحالة).

ـ عودة احتلال الفراشين والمتجولين للشوارع الكبرى واستعمار الملك العمومي.

ـ عودة البناء العشوائي المدعوم باستعمال التخريب والعنف.

ـ عودة الفوضى في الطرق (انهيار مدونة السير مطلقا).

ـ التخفيف من المراقبة في الامتحانات الجهوية والوطنية.

ـ انتشار السرقة المسلحة البيضاء وغير البيضاء.

العقلانية تقتضي التغيير أولا، وحين يتم هزم الفساد ننتظر زمنا طويلا حتى يتعافى الاقتصاد ثم نطرح مطالبنا، أما أن يكسر الأنانيون أذرعنا ويرغموننا على تحقيق المستحيل فهو ما ينم عن افتقاد كلي لحب هذا الوطن الذي يحمل هؤلاء الكذابون راياته بنفاق عريض لأنهم لا يعرفون ما معنى العلم الوطني. إنهم حقا لا يختلفون عن الفاسدين الذي خربوا البلاد مدة خمسين سنة، مع اختلاف كبير جدا، كون هؤلاء سيخربونها بشكل أفظع في سنة واحدة.


0 جواب لـ ” عودة عهد السيبة إلى المغرب“

شاركنا بتعليقك

آخر المقالات

مرئيـات

Minkome.com | منكم.كوم | Conception et développement : SAM CORP تنويه :جميع التعليقات هي مسؤولية مؤلفيها ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر هذا الموقع.