أهـم الأنبــاء

كوكاكولا لنبني غذا أفضل

السيدا تقاومه الجينات بفضل بحوث فرنسية يقودها مغربي

بتاريخ : السبت، 27 أغسطس، 2011 | الأعمدة :


خريطة الإصابات بمرض السيدا حول العالم

بما لم يكن متوقعاً قبل ثلاثة عقود، أن لا يجد مرض فيروسي فتّاك (الـ «السيدا » أو  «إيدز») من يوقفه سوى إختصاصيي علوم الوراثة والجينات. لكن وقائع متواترة تشير إلى أن الأمور تسير في هذا الإتجاه تحديداً.

وفي سياق هذه الوقائع، برز سبق علمي فائق الأهمية تحقق على يد العالِم المغربي منصف بنكيران، وهو إختصاصي يعمل في «المركز الفرنسي للبحث العلمي» في مدينة مونبولييه الفرنسية. وقدّم بنكيران دراسة نظر إليها المركز باعتبارها بداية حل لغز عدم التوصّل إلى علاج شاف ونهائي لمرض الايدز، حتى الآن.

فعلى رغم التقدم الطبي الكبير في بحوث مرض الـ «السيدا»، فإن فيروسه استطاع مقاومة أنواع العقاقير والعلاجات التي استخدمت لمكافحته. ويرجع ذلك لأسباب عدّة منها ان الفيروس يعمد إلى نوع من الإختفاء أو الهروب من «ملاحقة» جهاز المناعة في الجسم. بقول آخر، يبدو هذا الفيروس كأنه خليّة ارهابية نائمة، تعمد إلى نوع من التخفّي كي لا يتعرف اليها الجهاز الذي يطاردها. وفي معظم الأحوال، يشكّل الجهاز اللمفاوي في جسد المريض ملاذاً مفضّلاً لهذا الفيروس القاتل، لا تستطيع الأدوية الوصول إليه.

يد مغاربية
وتنعقد آمال واسعة على أن تفتح المساهمة المغاربية العلمية، أبواباً جديدة في التعامل مع فيروس السيدا واختبائه في الخلايا اللمفاوية.

وفي التفاصيل أن مجموعة عمل قادها العالِم المغربي بنكيران توصلت الى تحديد طبيعة البروتين الذي يعيق عمل خلايا المناعة في الجسم، أثناء صراعها مع السيدا، الذي يعتبر أحد الفيروسات الاكثر ضراوة وانتشاراً عالمياً.
 
وتصدت المجموعة لحل مشكلة الذي أرّقت إختصاصيي السيدا في العقدين الأخيرين. وتتمثّل المشكلة أصلاً في أن فيروس الإيدز يستطيع أن يسيطر على الخلايا التي يُفترض بها أن تُنبّه جهاز المناعة الى وجوده، ما يجعله في منأى عنه.

ولأن معظم أدوية علاج السيدا تعمل على مساعدة جهاز المناعة، فإن سيطرة الفيروس على تلك الخلايا يؤدي الى بقائه قوياً في وجه هذه الأدوية.

المعلوم أن بنكيران بدأ دراسته الجامعية في المغرب، قبل أن ينتقل الى فرنسا لإستكمال مراحلها العلمية المتقدمة، إضافة إلى أنه اشتغل اربع سنوات في «معاهد الصحة الوطنية» في واشنطن، قبل أن يعود الى فرنسا ليكون فريق عمل متخصّصاً في البحوث عن فيروس السيدا.

ولأن الشيء بالشيء يذكر، فإن لفرنسا قصب السبق تاريخياً في إكتشاف فيروس السيدا، إذ رأته الميكروسكوبات للمرة الأولى في معهد «باستور» في باريس.

وبحسب «منظمة الصحة العالمية»، يحتل «مرض نقص المناعة المُكتسبَة» (= Acquired Immune Deficiency Syndrome، وهو الإسم العلمي للـ «السيدا» باللغة الأنجليزية) مكانة متقدّمة في قائمة الأمراض الأشد فتكاً وإنتشاراً، إذ يأتي في المرتبة الثانية بعد أمراض القلب والشرايين. وما زال الـ «السيدا» مرضاً قاتلاً.

ويقتصر أمر الأدوية التي تعطى لعلاجه على محاولة إطالة المعركة معه، مع الحفاظ على المريض في حال صحيّة معقولة. وبقول آخر، نجحت الجهود الطبية في تحويل السيدا من مرض وبائي مُعدٍ، الى مرض مزمن.

ومنذ اكتشافه قبل ثلاثين سنة، ذهب هذا الفيروس بأرواح ثلاثين مليون شخص. ويضاف الى هؤلاء عشرات الملايين ممن يقيم الفيروس في أجسادهم، على رغم أنه لا يُحدث أعراضاً مرضية لديهم، وأولئك الذين بدأت مناعتهم في التساقط، فباتوا يعانون أعراض المرض.

وتصف «منظمة الصحة العالمية» المرض بأنه «وباء العصر». ويعتبر فيروسه المُسمّى «اتش آي في» HIV، قاتلاً عابراً للقارات يفتك بالشباب والمراهقين والنساء والأطفال على حد سواء. ووفقاً لتقديرات منظمة الـ «يونسيف»، قضى قرابة 20 مليوناً خلال الربع الاخير من القرن المنصرم، بسبب هذا الوباء. وفي العام 2006 اصيب به حوالى 5 ملايين شخص، وتجاوز عدد حاملي فيروسه 40 مليوناً، وحصد أرواح نحو 3.5 ملايين معظمهم من الشباب والاطفال.

ليس العالم العربي بمنأى عن الانتشار المطرد للـ «السيدا»، على رغم أن الثقافة السائدة عربياً ترتكز الى قيم محافظة وتقاليد اجتماعية ودينية تحظر الممارسات الجنسية غير المشروعة، ما يفترض أن يعطي وقاية مرتفعة من السيدا.

لم تطابق الوقائع هذا الافتراض، إذ ذكر «البرنامج الاقليمي للسيدا» في الدول العربية مثلاً، انها شهدت في العام 2007 نحو مائة ألف اصابة، ما فاق كثيراً الأعداد المُسجّلة في دول أوروبا الغربية، حيث شرع السيدا في التراجع بقوة بحيث لم يزد عدد إصاباته الجديدة في 2006 عن عشرين ألفاً.

ورجّح التقرير عينه ان هذه الارقام المعلنة لا تمثل سوى 5 في المئة عن الواقع الحقيقي للمرض في حين ان 95 في المئة ممن يحملون فيروس السيدا يجهلون اصابتهم به او يتعمدون اخفاءه او يتجنبون اجراء التحاليل الطبية اللازمة لتشخيصها. ووصفت «منظمة الصحة العالمية» عدد الاصابات الحقيقية في العالم العربي بأنه «غير معروف تماماً». وتميل لتقديره بما يتراوح بين 350 الفاً ومليون ونصف المليون اصابة.

وحذر «البنك الدولي» أخيراً من ارتفاع نسبة المصابين السيدا في العالم العربـي ليصل الى 4 فـي الـمـئـة من السكان في العام 2015.

ورأى أن هذا الرقم يشكل كارثة اقتصادية، مشيراً الى ان النسبة، إذا تحقّقت، تضع العالم العربي في اعلى نسب تسارع في انتشار الاصابة بفيروس الايدز عالمياً.

ورصدت «موسوعة الايدز البريطانية» انتشاره في بعض البلدان العربية، ووصلت النسبة الى 2 بالمئة من السكان في مصر. ويحتوي الاردن 1200 اصابة، الجزائر 266 اصابة، السعودية بين 8000 و10000 اصابة، ليبيا 23000 اصابة، المغرب 2000 اصابة، السودان 9000 اصابة، وتونس 700 اصابة.

وفي لبنان، أشارت تقارير مختلفة لـ «منظمة الصحة العالمية» إلى أن 80 في المئة من اصابات بالسيدا تـنجـم من الـعلاقات الجنـسية غير المأمونة، و33 في المئة منها بسبب العلاقات المثلية. وحتى وقت قريب، رُجّح أن العدد الإجمالي للمصابين بفيروس السيدا لبنانياً يبلغ قرابة 4000 إصابة.

وتعزو بعض المنظمات الاهلية ارتفاع العدد الى ما يسمى «سياحة الجنس» التي تستقطب الاف النساء من الدول الاوروبية لا سيما الشرقية منها، ويتمركز معظمها في مدينة بيروت وضواحيها.

صورة تقريبية عن الوباء عربياً
تتحفظ معظم المنظمات العالمية المعنية بمكافحة السيدا عن الاحصاءات الصادرة عن الحكومات العربية؛ إذ تـرى أن الكثيـر منها يفتقر الى الدقة والموضوعية، كما يتعمد بعضها الآخر التعتيم على الاعداد الحقيقية لاسباب اجتماعية ودينية وسياسية. وتميل المجتمعات العربيـة المحافـظة اجمالا للتكتم على نشر كل ما هو غير اخلاقي وشرعي.

هنـاك غيـاب للتـربـيـة الـجـنسـية عن المناهج التعليـمـية منـذ المراحل الاولى للـدراسة، إذ يـمـانع عـدد مـن الـمـؤســســات التربوية الخوض في مثل هذه البرامج لاعتبارات دينية غالبا تحت ذريعة ان الحديث عن الجنس من المحرمات.

ثمة نقص فادح في تعميم الثقافة الجنسية وبرامج التوعية والارشادات الطبية التي من شأنها ان توفر وقاية ضرورية من انتشار الايدز وتحول دون الاصابة به ومعالجته قبل استفحاله.

إن الزامية الكشف الطبي قبل الزواج وابراز الشهادات الصحية المصدقة من قبل الدوائرالمختصة حفاظاً على سلامة الزوجين والنسل، هي من الأساليب التي يجدر تعميمها في العالم العربي باعتبارها جزءاً من الوقاية ضد الايدز.

رفض الاعتقاد السائد الذي يعتبر الاصابة بمرض السيدا نوعاً من «العقاب»، ما يجعل المصاب عرضة للنبذ والعزل والتهميش.

مقاومة ميل المرضى للتستّر على اصاباتهم خشية انكشاف امرهم، إلى حدّ اقدام البعض منهم على الانتحار تلافياً للـ «الفضيحة» اجتماعياً وعائلياً.

تأمين نظام رعاية اجتماعي وصحي لاحتضان مرضى السيدا وتخفيض اسعار الادوية او توزيعها مجاناً من قبل الهيئات الانسانية ومنظمات المجتمع المدني.

توجيه عناية خاصة للنساء العربيات، اللواتي يمثلن نصف الاصابات السيدا فيه، ومحاولة كبح النزعة الذكورية الطاغية في المجتمعات العربية والتي تحمل المرأة وزر نقل المرض.

لا يتعامل كثيرون من الاطباء مع المريض بصراحة، ويمتنع بعضهم عن معالجته خوفاً من الاساءة الى سمعة المستشفى الذي يعمل به.

التشديد على بعض أساليب الوقاية الناجعة عربياً مثل الترويج لتعميم ثقاقة العفة والتحذير من الخيانة الزوجية وممارسة الجنس من دون استخدام الاساليب الوقائية وتجنب حقن المخدرات والتأكد من سلامة نقل الدم في الحالات الطارئة.

يلاحظ ان معظم ضحايا السيدا هم من الشباب والاطفال وخسارتهم تحرم البلدان العربية من اهم الفئات المنتجة اقتصادياً.

إن تمدّد ظاهرة السيدا مؤشر على عجز السلطات الحكومية عن مكافحته او وضع الضوابط التي تكفل الحد من تفشيه فعلياً.

آفاق مضيئة للجينوم
بفضل التطوّر المستمر في بحوث الوراثة والجينوم، انفتح أفق آخر لمحاصرة الفيروس بعد دخوله الى الجسم. ورصد باحثون في ألمانيا شخص يمتاز بطفرة وراثية نادرة، لأنها أصلاً لا توجد إلا في منطقة القوقاز الآسيوية بنسبة تقل عن واحد في المئة. وإذ منح هذا الألماني نخاعاً من عظامه لأحد مرضى السيدا، تنشّط جهاز المناعة عند الأخير، بل وصل الى مستويات طبيعية.

والتقط العالِم المغربي بنكيران هذا الخيط، ليضيفه الى عمله عن الجينات وقدرتها على التصدي للسيدا. وفي حال نجاح بحوث بنكيران، فإنها تشكّل نصراً عملياً مزدوجاً. فمن ناحية ما زالت آفاق العلاج بالجينات ضئيلة عملياً، ومن الناحية الثانية، فإنها سابقة علمياً أن تستعمل الجينات في علاج مرض فيروسي فتّاك.

المصدر : دار الحياة

0 جواب لـ ” السيدا تقاومه الجينات بفضل بحوث فرنسية يقودها مغربي“

شاركنا بتعليقك

آخر المقالات

مرئيـات

Minkome.com | منكم.كوم | Conception et développement : SAM CORP تنويه :جميع التعليقات هي مسؤولية مؤلفيها ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر هذا الموقع.