أهـم الأنبــاء

كوكاكولا لنبني غذا أفضل

إسرائيل ترفض اقتراح فرنسا بشأن فلسطين

بتاريخ : السبت، 24 سبتمبر 2011 | الأعمدة : ,


رفضت إسرائيل أمس اقتراح الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بإعطاء وضع «دولة مراقب» لفلسطين في الأمم المتحدة، فيما أكدت باريس ان اقتراحاتها ما زالت مطروحة رغم «التحفظات» الإسرائيلية، محذرة من «المأزق» الذي يمكن ان يؤدي إليه طلب عضوية دولة فلسطين امام مجلس الأمن.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية يغال بالمور في تصريحات صحافية امس: «المقترحات الفرنسية توحي بأنها فكرة جيدة، ولكنها ليست كذلك، لأنه من المستحيل تجاوز المراحل عبر إعطاء الفلسطينيين دولة مهما كانت تسميتها. لا يمكن ان تقوم دولة فلسطينية بدون اتفاق مع إسرائيل»، على حد زعمه.

وأضاف: «في هذا الموضوع، لا نستطيع ان نتعامل كأن اسرائيل غير موجودة».

وبينما لقي اقتراح ساركوزي ترحيبا من قبل الفلسطينيين الذين اعلنوا عن استعدادهم للعمل على اقتراحات الرئيس الفرنسي، اعرب امين سر الحكومة الإسرائيلية تسفي هاوزر، احد المقربين من رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، عن معارضته لمبادرة باريس.

وقال هاوز في نيويورك: «بالنسبة لإسرائيل فإن إقامة دولة فلسطينية لا يمكن أن تأتي الا مع نهاية الصراع وكافة المطالب، ولكن هناك مقاربة اخرى تعتبر الدولة الفلسطينية كشرط للمفاوضات ومنطلقا للمطالب». وأضاف انه «من المستحيل ان تكون هناك دولة فلسطينية هكذا، ومن هنا يجب ان نبدأ بالتفاوض».

 
مأزق وتحفظات
وفي الوقت ذاته، اعلن ناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية في باريس ان اقتراح ساركوزي اعطاء صفة مراقب بشكل مؤقت لدولة فلسطين لا يزال مطروحا رغم اعلان اسرائيل عن «تحفظها» بشأنه.

وقال مساعد الناطق باسم وزار الخارجية رومان نادال: «اخذنا علماً بالتحفظات الاسرائيلية، لكن علينا العمل لأن الوضع الراهن غير مقبول». وأردف: «لا يمكن ألا تتحرك اسرائيل»، و«المقترحات الفرنسية لا تزال قائمة». في المقابل، حذرت باريس من «المأزق» الذي يمكن ان يؤدي اليه طلب عضوية دولة فلسطين امام مجلس الأمن الدولي، مؤكدة ان اقتراحاتها بشأن اعطاء صفة مراقب ما زالت مطروحة رغم «التحفظات» الاسرائيلية.

وقال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه في مقابلة مع قناة «اي تيلي» التلفزيونية: «قلنا ان هذا المشروع سيؤدي الى مازق لأن مجلس الأمن لن يعترف بدولة فلسطين.

 
تأهب أمني
رفعت قوات الأمن الإسرائيلية حالة التأهب في صفوف قواتها استعدادا لمسيرات فلسطينية في مدن الضفة الغربية والقدس الشرقية دعماً لخطاب الرئيس الفلسطيني في الأمم المتحدة.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مصادر أمنية قولها إن التخوف هو من محاولة تنظيم الفلسطينيين تظاهرات ومسيرات بعد صلاة الجمعة وخلال خطاب الرئيس محمود عباس، ومنعها من الوصول إلى نقاط احتكاك مع الجيش الإسرائيلي مثل الحواجز العسكرية أو مع المستوطنين. وأعلن الناطق باسم الشرطة الاسرائيلية انه تم نشر 22 ألف شرطي «لضمان الأمن»، على حد زعمه. وتابع ان «الشرطة الاسرائيلية رفعت حالة التأهب لتصبح درجة دون اقصى مستوى».

وأشار إلى ان الشرطيين سينشرون على طول «الخط الأخضر»الذي يفصل بين اسرائيل والضفة الغربية بالقرب من بلدات عربية اسرائيلية والقدس الشرقية. وأكد المسؤولون الأمنيون الإسرائيليون أنه لا توجد بحوزتهم أي تحذيرات أو معلومات استخبارية تحذر من تخطيط الفلسطينيين لتنظيم أعمال عنف.

المصادر : وكالات

0 جواب لـ ” إسرائيل ترفض اقتراح فرنسا بشأن فلسطين“

شاركنا بتعليقك

آخر المقالات

مرئيـات

Minkome.com | منكم.كوم | Conception et développement : SAM CORP تنويه :جميع التعليقات هي مسؤولية مؤلفيها ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر هذا الموقع.