أهـم الأنبــاء

كوكاكولا لنبني غذا أفضل

رياح الغضب على النظام المالي الدولي تجتاح العالم

بتاريخ : الأحد، 16 أكتوبر 2011 | الأعمدة : ,


فيما يمكن وصفه بيوم الغضب العالمي، احتشد متظاهرون، السبت، في معظم مدن العالم، متهمين البنوك والسياسيين بأنهم السبب في تدمير الاقتصاديات الدولية. وبدأت الاحتجاجات بأعمال عنف في روما، وقام المتظاهرون بتحطيم واجهات المتاجر، وإضرام النار في السيارات، ما أسفر عن تصاعد دخان أسود في وسط المدينة، فيما انفصلت جماعات عنف عن المظاهرة الرئيسية، وحطمت زجاج السيارات، واعتدى جانب منهم على اثنين من طاقم شبكة سكاي نيوز الإيطالية، وأحرق آخرون العلم الإيطالي وعلم الاتحاد الأوروبي، وفي المقابل أطلقت الشرطة الإيطالية الغاز المسيل للدموع.

جاء ذلك بعد يوم واحد من نجاة رئيس الوزراء الإيطالي، سيلفيو بيرلسكوني، في اقتراع سحب الثقة من حكومته في البرلمان، حيث تأتي إيطاليا في المرتبة الثانية بعد اليونان في ارتفاع نسبة الدين العام في دول منطقة اليورو.

وقد رفع المتظاهرون لافتات في روما مكتوب عليها "انهضوا يا شعوب أوروبا"، وهتفوا ضد البنوك والسياسيين متهمين إياهم بتدمير الاقتصاديات، وأنهم وراء معاناة الملايين، بسبب جشع الحكومات.

ولمواجهة أيه أعما عنف انتشر نحو ألفي شرطي في العاصمة للحفاظ على الطابع السلمي للتظاهرات التي أطلق منظموها على أنفسهم "الساخطين"، ومع توجه نحو 750 حافلة محملة بالمتظاهرين إلى العاصمة الإيطالية بدأ طلاب في جامعة روما الاستعداد بمظاهرة صغيرة، صباح السبت. رافعين لافتات كتب عليها "أموالكم أموالنا" و"نعم نحن معتصمون" في تحوير لشعار "نعم نستطيع" الذي استخدمه الرئيس الأميركي باراك أوباما إبان حملته الانتخابية.

وفي محاكاة لاحتلال متنزه زوكوتي قرب وول ستريت في مانهاتن، قرر بعض المحتجين الاعتصام قبالة مقر بنك إيطاليا المركزي لعدة أيام، منتقدين خطة الحكومة في إقرار حزمة تقشف بقيمة 60 مليار يورو، شملت زيادة الضرائب ورفع تكاليف الرعاية الصحية.

وتأثرًا بحركة "احتلال وول ستريت" بدأت التظاهرات في نيوزيلندا وفي جميع أنحاء أوروبا، لتعود مرة أخرى من حيث بدأت في نيويورك، فكان المنظمون يأملون في أن تكون جميع التظاهرات خالية من العنف في 951 مدينة في آسيا وأوروبا وأميركا الجنوبية وأفريقيا، فضلا عن باقي الولايات الأميركية.

ومن نيوزيلندا إلى سيدني التي تظاهر فيها نحو ألفي شخص من السكان الأصليين وشيوعيون ونقابيون خارج مقر بنك الاحتياطي الاسترالي. وقال نيك كارسون، المتحدث باسم حملة احتلال ملبورن.أورغ: "أعتقد أن الناس تريد ديمقراطية حقيقية، ولا يريدون نفوذًا للشركات على ساستهم، ويريدون أن يخضع ساستهم للمساءلة."

وقد تظاهر المئات في طوكيو بمشاركة محتجين مناهضين للطاقة النووية، وفي العاصمة الفلبينية مانيلا نظم بضع عشرات مسيرة إلى السفارة الأميركية رافعين لافتات تقول "تسقط الامبريالية الأميركية" ولافتات تقول "الفلبين ليست للبيع"، فيما تجمع أكثر من ألف شخص عند بورصة تايبه وهتفوا "نحن 99 % من تايوان" وقالوا "النمو الاقتصادي لم يصب إلا في مصلحة الشركات في حين أن أجور الطبقة الوسطى لا تكاد تغطي تكاليف الإسكان والتعليم والرعاية الصحية الأخذة بالارتفاع"، كما ألهمت احتجاجات وول ستريت، مجموعة من المحتجين في لندن لرفع شعار "احتلال بورصة لندن". وقال مؤسس الصفحة الداعية لتلك التظاهرة على موقع التواصل الاجتماعي الـ "فيسبوك" "سوف ينضم إلينا الكثير من الناس كل يوم"، ورفض أن يضع اسمه الحقيقي خوفا من أن يفقد وظيفته.

وفي اليونان، خرجت المظاهرات المناهضة لقرارات التقشف في ساحة سينتاغما في أثينا.، وقالت مجموعة "الديمقراطية الحقيقية" في بيان لها "ما يحدث في اليونان الآن هو الكابوس الذي ستواجهه كل الشعوب في المستقبل. والتضامن هو سلاح الشعب."، أما في باريس، فقد كان من المتوقع أن تتزامن الاحتجاجات مع اجتماع قادة التمويل المنعقد هناك، وفي ألمانيا تقرر أن تركز الاحتجاجات على المركز المالي في فرانكفورت والبنك المركزي الأوروبي.

وفي كوريا الشمالية، بدأ نشطاء في التجمع في شوارع العاصمة سيول، متبنين الشعارات والصور التي يستخدمها المحتجون في الولايات المتحدة.، وفي كندا، كان من المقرر الاحتشاد يوم السبت في المدن الكبرى مثل مونتريال وفانكوفر. وقرر المحتجون في تورونتو التجمع عند المبنى الرئيسي للبورصة الكندية.

وفي نيويورك، اتهمت الشرطة بالوحشية بعد نشر مقطع فيديو يظهر فيه رجل شرطة يلكم أحد المحتجين في حركة "احتلال وول ستريت" والسير عليهم بالدراجات النارية. مما أدى إلى تحول بعض المتظاهرين إلى أعمال العنف، والقفز فوق الحواجز، ودفع درجات الشرطة وتعطيل حركة المرور.

0 جواب لـ ” رياح الغضب على النظام المالي الدولي تجتاح العالم“

شاركنا بتعليقك

آخر المقالات

مرئيـات

Minkome.com | منكم.كوم | Conception et développement : SAM CORP تنويه :جميع التعليقات هي مسؤولية مؤلفيها ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر هذا الموقع.