أهـم الأنبــاء

كوكاكولا لنبني غذا أفضل

عبـــاس يطـــرق أبــــواب العالـــم طلبـــاً لدعـــم العضويــــة

بتاريخ : الخميس، 6 أكتوبر، 2011 | الأعمدة : ,


بدأ الرئيس الفلسطيني محمود عباس جولة خارجية ضمن جهود حشد دعم دولي لتأييد طلب الحصول على عضوية كاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة استهلها في فرنسا بعد عقده عدة لقاءات في الاردن، وسط اصرار وتأكيد فلسطيني على طرق كل الابواب والعمل بكل السبل المشروعة من اجل ضمان مواقف الدول لصالح التصويت للدولة، فيما استبعدت السلطة الفلسطينية أن يخرج اجتماع اللجنة الرباعية الدولية بمواقف جديدة بشأن مساعي استئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل.

وتوجه عباس إلى فرنسا امس بعد عقده عدة لقاءات في الاردن، في مستهل جولة خارجية ضمن جهود حشد دعم دولي لتأييد طلب الحصول على عضوية كاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة. ومن المقرر ان يلقي عباس اليوم الخميس خطابا أمام البرلمان الأوروبي المنعقد حاليا في ستراسبورغ الفرنسية.

وقالت مصادر فلسطينية إن الجولة تشمل ايضا هندوراس وكولومبيا والبرتغال وهي دول أعضاء في مجلس الأمن الدولي، سعيا لضمان تأييد هذه الدول للطلب الفلسطيني.

طرق الابواب
في السياق، أكّد وزير الخارجية رياض المالكي أن فلسطين ستطرق كل الابواب وتعمل بكل السبل المشروعة من اجل ضمان مواقف الدول لمصلحة التصويت لدولة فلسطين في الامم المتحدة.وقبل سويعات من مغادرة الطائرة الرئاسية العاصمة الاردنية الى ستراسبورغ نقلت وكالة «معا» الاخبارية عن المالكي «لا نستسلم للامر الواقع، وحتى تلك الدول التي اعلنت انها لن تصوت لمصلحة فلسطين فإننا سنتحدث معها مرارا وتكرارا لإقناعها بعدالة قضيتنا». وأضاف «انا شاهد لاكثر من مرة على نجاح الرئيس عباس في اقناع عدد من زعماء العالم وتغيير مواقفهم لمصلحة قضيتنا، وكيف قاموا بتأييد فلسطين رغم انهم كانوا اعلنوا من قبل امتناعهم او رفضهم لكن الرئيس نجح في تبديل مواقفهم».

واضاف المالكي: ان الولايات المتحدة الاميركية تعمل على دفع الملف لأبعد فترة زمنية ممكنة، وهي تستغل جميع القوانين والانظمة والبنود الفنية من أجل التذرّع بالتأجيل في اتخاد مجلس الامن لهذا القرار، وان تستنفذ كل الممكن من اجل تأجيل التصويت في مجلس الامن.

25 يوما
وأوضح المالكي ان القانون يمنح مجلس الامن فترة 35 يوما لدراسة طلب العضوية، حيث ان لجنة العضوية شكّلت لجنة من الخبراء القانونيين لدراسة الطلب فإن الامر سيستغرق اسبوعين- وقد مضى منها 10 ايام- ومن ثم سيعودون الى لجنة العضوية، ولأننا نتوقع ان تحاول اميركا طلب اوراق واستفسارات وملفات، فاننا ومن اجل عدم تضييع الوقت قمنا بتجهيز واعداد كل الملفات اللازمة.

وعاد المالكي يذكّر ان الرئيس عباس كان أوضح لامين عام الامم المتحدة بان كي مون اننا لن نقبل اي تلاعب سياسي في مسألة التأجيل، وان الامر سيكون غير مقبول وان الامين العام مون اكّد للرئيس عباس ان الطلب ستجري دراسته بأسرع وقت ممكن.

ويسعى الفلسطينيون إلى حشد تأييد أكبر عدد من أصوات من أصل 15 دولة عضوا في مجلس الأمن الدولي للحصول على عضوية كاملة في الأمم المتحدة شرط الا تستخدم الولايات المتحدة الأميركية حق النقض (الفيتو) لإفشاله وهو ما أعلنته واشنطن مرارا.

مواقف جديدة
في الاثناء، قال عضو الوفد الفلسطيني المفاوض محمد اشتية للإذاعة الفلسطينية الرسمية إن السلطة تستبعد أن يخرج اجتماع اللجنة الرباعية الدولية بمواقف جديدة بشأن مساعي استئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل. وأضاف انه من المرتقب ان يركز الاجتماع على تقييم ردود الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بشأن بيان اللجنة الأخير الداعي إلى استئناف المفاوضات.

وانتقد اشتية مواقف اللجنة الرباعية بشأن استمرار الاستيطان الإسرائيلي، مطالبا إياها بمواقف أكثر حزما ووضوحا. وأعرب عن اعتقاده بأن اللجنة الرباعية لا تمتلك أكثر من بيانها الأخير خاصة بعد تصريح وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه التي قال فيها إن مبادرة بيان اللجنة الرباعية فشلت.يعقد ممثلو اللجنة الرباعية الدولية اجتماعا لهم في بروكسل الأحد المقبل لبحث سبل استئناف المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية المباشرة ومناقشة ردود الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني على المقترحات الأخيرة للجنة الدولية بهذا الخصوص .

كانت اللجنة دعت يوم 23 من شهر سبتمبر الماضي إلى استئناف محادثات السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي خلال أربعة أسابيع على أن يتم التوصل لاتفاق نهائي حتى نهاية العام المقبل، وذلك عقب تقديم الفلسطينيين طلبا للحصول على عضوية كاملة في الأمم المتحدة.

موقف فرنسي
قالت فرنسا امس ان انضمام فلسطين الكامل كدولة الى منظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونيسكو)، حيث تمثل حاليا بصفة مراقب نزولاً عند طلب الدول العربية «سابق لأوانه».

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو ان «الاولوية هي لاستئناف المفاوضات مع اسرائيل مضيفا ان «اليونيسكو ليست المكان المناسب» ولا توقيت المؤتمر العام لهذه المنظمة التابعة للامم المتحدة المقرر في نهاية اكتوبر هو «الوقت المناسب». تبديد للسنوات

بعد 10 أعوام من مفاوضات السلام التي تقودها اللجنة الرباعية الخاصة بالشرق الأوسط بهدف تأسيس دولة فلسطينية بجانب إسرائيل تساءلت صحيفة «لوموند» الفرنسية عن عدد السنين التي من الممكن أن يستمر المرء في تبديدها في تلك المفاوضات.

وذكرت الصحيفة المستقلة في عددها الصادر امس أن هذه اللجنة الرباعية، التي تضم الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا «وضعت الآن خطة زمنية رائعة لمحادثات السلام، لكن بها نقطة ضعف صغيرة، وهي أنها لا تجبر أي من الطرفين على الالتزام بهذه الخطة، ولا يمكن الاعتقاد بأنهما سيفعلان ذلك». ورأت أن هذا الوضع البائس يضيع جوهر الخطة الزمنية، موضحة أنه مع مرور السنين والشهور يبتعد باستمرار حل الدولتين وإجراء مفاوضات مع قيادة مسؤولة للفسطينيين والتوصل إلى حل متوازن.

المصادر : وكالات

0 جواب لـ ” عبـــاس يطـــرق أبــــواب العالـــم طلبـــاً لدعـــم العضويــــة“

شاركنا بتعليقك

آخر المقالات

مرئيـات

Minkome.com | منكم.كوم | Conception et développement : SAM CORP تنويه :جميع التعليقات هي مسؤولية مؤلفيها ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر هذا الموقع.