أهـم الأنبــاء

كوكاكولا لنبني غذا أفضل

المصريون يختتمون الانتخابات في أجواء احتفالية

بتاريخ : الأربعاء، 30 نوفمبر، 2011 | الأعمدة : ,


وسط أجواء احتفالية وإقبال مكثف، اختتم الناخبون المصريون امس، اليوم الثاني من جولة الانتخابات الاولى، حيث واصلوا الإدلاء بأصواتهم في أول انتخابات لمجلس الشعب بعد سقوط نظام مبارك، التي أشاد المراقبون الاميركيون المستقلون الذين يشرفون عليها بها، بينما واصل محتجون في ميدان التحرير اعتصامهم لمطالبة المجلس العسكري بتسليم السلطة فورا.


وشهدت انتخابات مجلس الشعب المصري في يومها الثاني إقبالا كثيفا أدى الى امتلاء صناديق الاقتراع. وقالت غرفة عمليات متابعة الانتخابات بنادي القضاة المصري في بيان أصدرته بعد ظهر امس في اليوم الثاني من الجولة الانتخابية الاولى إن 10 قضاة مشرفين على عشر لجان انتخابية شكوا من أنه لم يتم الاستجابة لطلبهم بتوفير صناديق إضافية بسبب الحضور الكثيف.


اما في اليوم الاول، فأغلقت لجان التصويت أبوابها في التاسعة مساء أول من أمس بتوقيت القاهرة، بعد أن تم تمديد الاقتراع بسبب إقبال كبير وصل في أغلب اللجان من 50 إلى 70% تقريبا، فيما وصل في لجان أخرى إلى حوالي 30%، وهو ما اعتبره مراقبون نسباً جيدة للمشاركة في أول يوم. وقال عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية اللواء إسماعيل عثمان، إنه يتوقع أن تتجاوز نسبة الاقبال على المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية 70 في المئة. وتابع عثمان لقناة الجزيرة التلفزيونية الفضائية: ليس هناك تقدير حقيقي أو ثابت استطيع أن أجزم به، ولكن النسبة ستتفوق 70 في المئة وأعتقد انها ستصل 80 في المئة.


مشاهد انتخابية
وأغلق القضاة صناديق الانتخابات بالشمع الأحمر مع ختم كل قاض على الصناديق، وتحرير محاضر بالإغلاق وأعداد الحضور، مع تأمين كامل من قوات الأمن والقوات المسلحة لكل اللجان حتى إعادة فتحها مجددا صباح أمس.


وفي القاهرة والإسكندرية وغيرهما من المحافظات التي تجرى فيها المرحلة الأولى، وقف الناخبون بصبر في طوابير طويلة انتظارا للإدلاء بأصواتهم، وتناقشوا في مستقبل حكم البلاد الذي يرون للمرة الأولى أن بإمكانهم المشاركة في تشكيله.


رضا تام
وبينما رصد مراقبون وتقارير إعلامية بعض العقبات أبدى الناخبون رضاهم التام عن سير العملية الانتخابية في اليوم الأول، بينما أكد الناخبون الذين لم يتمكنوا من التصويت أنهم غير غاضبين من عدم تمكنهم من التصويت، وأنهم سيحضرون مجددا للاقتراع، في إصرار تام على المشاركة.


ولم ترد تقارير عن وقوع حوادث عنف خطيرة خلال الانتخابات، لكن احتجاجات ومشاجرات وقعت نتيجة تأخر فتح بعض مراكز الاقتراع، وعدم توافر الأوراق اللازمة بالقاهرة والإسكندرية.


وقال عضو المجلس العسكري اللواء محمد العصار في تصريحات للصحافيين: «نحن الآن نقطف اولى ثمار ثورة يناير، ونتمنى ان نسلم المهمة والمسؤولية الثقيلة على أكمل وجه».


أصوات المغتربين
من جانبه، أكد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية المستشار عمرو رشدي عدم صحة الأنباء التي ترددت بشأن قيام بعض السفارات المصرية بإعلان نتيجة التصويت لديها، مشيرا إلى أن بعض التقارير ذهبت إلى ذكر أرقام بعينها بشأن التصويت في بعض السفارات، بينما لم ينته الفرز في تلك السفارات بعد، ما يدحض تماما تلك التقارير التي لا تهدف للصالح العام، على حد قوله.


وأكد رشدي أن الخارجية المصرية بجميع سفاراتها لم ولن تعلن، وليست مخولة بالإعلان عن أية نتائج، حيث تقوم الخارجية بموافاة اللجنة العليا أولاً بأول بما يصلها من نتائج من 127 لجنة في السفارات المصرية بالخارج، وتعمل كلها كلجان فرعية مثلها مثل لجان الانتخابات العادية في مصر، التي تصب نتائجها لدى اللجنة الرئيسية التي يحق لها وحدها إعلان النتيجة وفقا للقانون.


إشادة اميركية
واشاد المراقبون الاميركيون الموجودون في مصر لمتابعة الانتخابات باليوم الاول للاقتراع. وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الاميركية مارك تونر مساء الاثنين، ان «ما رأوه حتى الآن ايجابي.. فنسبة المشاركة الكبيرة وغياب العنف يشيران الى نجاح اليوم الاول» للاقتراع.


وأشادت الصحف المحلية والعالمية بسير العملية الانتخابية، وعنونت صحيفة «الاخبار» الحكومية: «ميلاد مصر الجديدة». وقالت: «اليوم الاول للانتخابات: إقبال هائل.. تصويت حر.. أجواء آمنة». وقالت صحيفة الشروق «مصر تستعيد صوتها» و«الجماهير تقود الثورة الى البرلمان». أما التحرير فكتبت في عنوانها الرئيسي «يحيا الشعب وشكرا للشهداء»، بينما عنونت المصري اليوم «الشعب ينجح في مادة الديمقراطية».


المصدر : البيان الاماراتي

0 جواب لـ ” المصريون يختتمون الانتخابات في أجواء احتفالية“

شاركنا بتعليقك

آخر المقالات

مرئيـات

Minkome.com | منكم.كوم | Conception et développement : SAM CORP تنويه :جميع التعليقات هي مسؤولية مؤلفيها ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر هذا الموقع.