أهـم الأنبــاء

كوكاكولا لنبني غذا أفضل

أسبوعية "الأيام" تفرد ملفا خاصا للحديث عن عائلة عبد الإله بنكيران

بتاريخ : الجمعة، 30 ديسمبر 2011 | الأعمدة : ,


أفردت أسبوعية (الأيام) ضمن عددها لنهاية السنة (فاتح يناير 2012) ملفا خاصا للحديث عن عائلة رئيس الحكومة المعين عبد الإله بنكيران، اختارت له عنوان: "في قلب الحياة العائلية لرئيس الحكومة".


وحلت الأسبوعية التي قالت إن عالم أسرة بنكيران "عالم أسرة اختارت أن تكون ككل الأسر المغربية معتدلة مكافحة ومتواضعة"، في كل مرة ضيفة على أحد أفراد هذه الأسرة بدءا بوالدة بنكيران، مفتاحة الشامي الخزرجي.


وذكرت أن مفتاحة الشامي، التي شارفت على إنهاء عقدها الثامن، ذات شخصية قيادية وارتباطها بابنها عبد الإله بنكيران وثيق، إذ "تعلمت بجهده الذاتي الخاص معنى الوطن، ومعنى التعب، ومعنى وحدة الأسرة واستقرار العائلة الكبيرة، ولذلك تعبت (...) في تربية الجيل الثاني من الأبناء الذين ازدادوا في العاصمة الإدارية، عبد العزيز وعبد الإله ثم يوسف".


أما نبيلة زوجة بنكيران، فتحدثت للأسبوعية عن "حياة استثنائية، أخذ فيها القدر طفلة شابة كانت تعيش على النمط الأوروبي إلى عوالم الالتزام والمشاركة في حياة رجل سيصبح اليوم رئيس حكومة"، وكشفت عن جوانب أخرى من شخصية زوجها المرحة، "لدرجة أن أطلب منه أن يتركنا بعيدين كأسرة عن قفشاته".


كما تضمن هذا الملف الخاص دردشة مع أسامة، الابن البكر لعبد الإله بنكيران، تحدث فيها، بالخصوص، عن خطى والده، ودروس المسجد والمخيمات الصيفية والشخصيات الفكرية التي كانت تزورهم في البيت، وبدايات وعيه بما حوله من أحداث سياسية وهو في سن العاشرة، وعن خوض غمار الانتخابات التشريعية.


كما تضمن العدد حوارا مع بنكيران رصد المحطات الكبرى من تاريخه السياسي، والشخصيات التي أثرت فيه لاسيما والده الذي أخذ عنه الإيمان، ووالدته التي زرعت فيه الاهتمام بالشأن العام.


وتطرق بنكيران أيضا لمسار تحولات قناعاته السياسية في مراحل الشباب، إذ انتمى في البداية للشبيبة الاتحادية مع مطلع السبعينات من القرن الماضي، لكن أول فضاء سياسي وحزبي اقتحم أجواءه كان هو حزب الاستقلال، قبل التحاقه بالشبيبة الاسلامية.


وكتبت (الأيام) أنها نجحت في إقناع رئيس الحكومة المعين بإنجاز الملف، "ففتح لها قلبه وبيته"، وحجتها في ذلك كون "رئيس الحكومة المعين الذي انبثق من صناديق الاقتراع لم يعد ملك نفسه بل إن المواطنين لهم حقهم في أن يطلعوا على حياته الخاصة لأنها مرآة لشخصيته ولتوازنه"، مشيرة إلى أن "مسار بنكيران مثير، ولكن مسار زوجته أكثر إثارة، وكذا والدته مفتاحة ذات الأصول الشامية وأبناؤه".


عبد الإله بنكيران يرصد المحطات الكبرى من مساره السياسي


تحدث عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المعين، في بوح تلقائي، وضمن كلامه عن الشخصيات التي أثرت فيه، عن والده الذي أخذ عنه الإيمان، وعن والدته التي زرعت فيه الاهتمام بالشأن العام، إذ هي التي ساعدته على اقتحام الفضاء الحزبي والسياسي لكونها كانت "استقلالية"، والمشاركة في العديد من الأنشطة السياسية والجماهيرية التي نظمها الحزب بالرباط، وكانت تصطحبه معها إلى هذه الأنشطة.


ويلخص بنكيران تأثير هذه الشخصيات عليه بالقول "إن والدي فتح عيني على عالم الإيمان، ووالدتي فتحت عيني على الشأن العام، وأخي فتح عيني على التوازن في الحياة"، في حديثه عن شقيقه بنسالم بنكيران الذي أثر فيه أيضا لقدرته على بلورة شعار التوازن في الحياة على أحسن ما يرام.


وأشار بنكيران إلى علاقات الصداقة المتينة التي جمعته مع السي محمد الساسي، القيادي الحالي في الحزب الاشتراكي الموحد، في بداية عقد السبعينيات من القرن الماضي، ثم مع السيد عبد الله بها منذ سنة 1976 إلى اليوم.


وتحدث عن مسار تحولات قناعاته السياسية في مراحل الشباب، وقال، بهذا الخصوص، "صحيح أنني انتميت للشبيبة الاتحادية مع مطلع السبعينيات من القرن الماضي، لكن أول فضاء سياسي وحزبي اقتحمت أجواءه هو حزب الاستقلال"، مستطردا "دون أن يعني ذلك أنني انتظمت في تنظيماته".


وفي هذا السياق، يتذكر بنكيران، في حديثه ل`"الأيام"، ظروف التحاقه بالشبيبة الاتحادية "بعد مرحلة الانزواء السياسي التي استمرت لشهور عديدة عقب اصطدامه مع اليسار"، وحضوره أشغال المؤتمر الاستثنائي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية سنة 1975، وكذا التفاصيل المرتبطة ببعض الشخوص الذين اشتغل إلى جانبهم في الشبيبة الاتحادية.


وفي معرض حديثه عن علاقاته القوية بمحمد الساسي، ذكر بتأسيسهما فرعا لجمعية الشباب للتعارف من أجل المستقبل، وكيف أن هذه العلاقات ظلت مع الساسي والشبيبة الاتحادية متماسكة إلى غاية شهر شتنبر 1975.


وشكل هذا التاريخ بالذات محطة فاصلة في المسار السياسي للسيد بنكيران، الذي قال "في هذا الشهر سأعيش تحولا دينيا كبيرا. لقد التقيت في مدينة ايموزار بالشيخ عبد الرحمان بنموسى، وهو الذي ساهم في لقائي بنشطاء الشبيبة الإسلامية صدفة" يتذكر بنكيران.


كما تحدث عن ظروف التحاقه بالشبيبة الإسلامية في أبريل سنة 1976 لمرحل امتدت إلى يناير 1981 حيث كانت القطيعة، "بعد أن اكتشفت واقتنعت أن قائدها لم يعد يناضل بشكل جدي من أجل القضايا الكبرى حتى وإن ظل يدعي ذلك" يقول بنكيران.


وبخصوص بدايات الدخول إلى العمل السياسي، أوضح السيد بنكيران أنه بعد مرحلة القطيعة مع الشبيبة الإسلامية وتأسيس الجماعة الإسلامية نهاية 1985 ووضع ميثاق لها وتوليه رئاستها، ثم محمد يتيم بعده، شرع في التفكير سنة 1990 في مشروع تجميع الإسلاميين في إطار حزبي.


لكن المشروع، يضيف بنكيران، "عاش نوعا من الارتباك، وقد كنا سنعقد مؤتمر الحزب سنة 1994 لكنه تأجل إلى سنة 1996 ثم بدأ مشوار الحزب بالدخول في معركة الانتخابات التشريعة لسنة 1997 فكانت بداية دخولنا للحياة السياسية".

المصدر : و.م.ع

0 جواب لـ ” أسبوعية "الأيام" تفرد ملفا خاصا للحديث عن عائلة عبد الإله بنكيران“

شاركنا بتعليقك

آخر المقالات

مرئيـات

Minkome.com | منكم.كوم | Conception et développement : SAM CORP تنويه :جميع التعليقات هي مسؤولية مؤلفيها ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر هذا الموقع.