أهـم الأنبــاء

كوكاكولا لنبني غذا أفضل

الأسباب الخمسة لسقوط "الأسود" في امتحان كأس إفريقيا

بتاريخ : السبت، 28 يناير، 2012 | الأعمدة : ,


تعددت أسباب خروج المنتخب المغربي من الدور الأول لنهائيات كأس إفريقيا للأمم 2012 بعد أن كان مرشحا قويا على الورق للذهاب بعيدا في هذه المنافسات.


1- ضعف دفـاعي "قاتل"
بدت تشكيلة المدرب الوطني إيريك غيريتس "غريبة" بالنسبة للعديد من المحللين الرياضيين، خصوصا بعد أن أصر على إقحام أحمد القنطاري رسميا والاحتفاظ بالكوثري في الاحتياط، وهو الذي شكل مع المهدي بنعطية ثنائي الدفاع منذ مقابلة الإياب ضد المنتخب الجزائري أثناء الإقصائيات المؤهلة للكأس الإفريقية.


القنطاري بدا مشتت التفكير وتائها في خط الدفاع وفي كثير من الأحيان بدا في حالة شرود ظاهر من خلال تسهيله لمهمة المهاجمين سواء التونسيين في المقابلة الأولى أو الغابونيين في المقابلة الثانية بعد أن لعب بـ"عشوائية" ودون انسجام تام مع المدافع المهدي بنعطية.


نفس الملاحظة يمكن تسجيلها على المدافع كريستيان بصير الذي ظهر عليه الإرهاق الكبير أثناء المقابلتين، وبدا عاجزا على مسايرة المقابلة في نفس النسق السريع والاندفاع البدني للمهاجمين الأفارقة، وهو ما فتح ممرات كبيرة بالنسبة للمنافسين خصوصا في مباراة الغابون مما دفع بالمدرب إلى تغييره بجمال العليوي في الشوط الثاني من المباراة.


في ذات السياق، ظهر القادوري عاجزا عن مساندة الهجوم كما كان يفعل من دائما، وارتكب العديد من الأخطاء المكررة التي أرهقت كثيرا الحسين خرجة الذي كان يغطي على جهته اليسرى في الكثير من الأحيان من أجل كسر هجمات المنافسين.


2- هجوم بدون فعالية
ظهر مهاجمو المنتخب المغربي في هذه البطولة بدون فعالية تذكر، وبدا ضعف التنافسية مؤثرا بشكل كبير على اللاعب مروان الشماخ في المقابلة الأولى ضد المنتخب التونسي، بعد أن عوّض تهديده المفترض لمرمى المنافس إلى مشادات كلامية في أكثر من مرة مع حكم المباراة، كما أن الشماخ بدا ضعفه كبيرا في مداعبة الكرة بقدميه من خلال عدم قدرته على السيطرة على الكرة بين قدميه أو خلق تمريرات بينية مع لاعبي المنتخب، خصوصا وانه يعتمد على الكرات الرأسية التي تشكل مصدر قوته.


نفس الملاحظة يمكن تسجيلها بالنسبة ليوسف حجي الذي كان غائبا في كلتا المقابلتين داخل رقعة الميدان، بل وساهم في تكسير العديد من الهجمات بفعل تباطئه الغير مفهوم في مد زملائه بالكرات في الوقت المناسب كما هو الحال في آخر أنفاس مقابلة الغابون التي ضيع فيها يوسف حجي فرصة مححقة للتهديف بعد أن لف بالكرة أكثر من مرة عوض تمريرها لزملائه.


هذا في الوقت الذي لم يكن بوصوفة في أحسن أحواله، وهو الأمر نفسه الذي يخص كارسيلا الذي بدا بعيدا عن مستواه الذي كان يظهر به في البطولة البلجيكية قبل احترافه في الدوري الروسي.


3- وسط ميدان غير مترابط
أظهر الحسين خرجة في مقابلة تونس والغابون على نضج كبير في لعب كل الأدوار سواء الهجومية أو الدفاعية وقيادة الفريق بحنكة القائد الكبيرة، غير أن تألق خرجة وكذا بلهندة لم يكن ليغطي على الضعف الكبير للاعبي وسط الميدان في استرجاع الكرات وبناء عمليات هجومية سريعة، وكذا مد لاعبي الهجوم بكرات في العمق، وهو ما جعل الخطوط الثلاث للمنتخب تبدو متباعدة وغير منسجمة أو مترابطة فيما بينهما، مما أنعكس على اللعب الجماعي للفريق، وجعل المنتخب يمر من فترات فراغ كبيرة أدى ثمنها غاليا كما هو الحال في الشوط الثاني في مباراة تونس أو في آخر ربع ساعة من الشوط الثاني في مقابلة الغابون.


4- عناد غيريتس الغير مفهوم
لم يكن المدرب البلجيكي إريك غريتس موفقا في اختياراته التكتيكية وبدا وكأن يفكر بعقلية هاوية، بعد أن أصر على الاعتماد على لاعبين عائدين من الإصابة في التشكيلة الرسمية كما هو الحال مع أحمد القنطاري أو من خلال اختياراته الهجومية التي بدت عقيمة بعد أن أقحم مروان الشماخ كرأس حربة وحيد في مقابلة تونس، وهو ما جعله منعزلا تماما عن باقي اللاعبين. خطط غريتس المرتجلة دفع ثمنها المنتخب الوطني غاليا بعد إقصائه المبكر من الدور الأول لنهائيات كأس إفريقيا للأمم، خصوصا وانه كان يصرح للإعلام قبل البطولة أنه ذاهب للغابون من أجل اللقب الإفريقي قبل أن يصطدم بواقعية الفرق الإفريقية التي كسرت عناده وأحيانا غروره في الاختيارات الفنية.


5- معسكر "ماربيا".. اختيار غير موفق
بعد إقصاء المنتخب الوطني من الدور يمكن الآن استخلاص بعد العبر من معسكر "ماربيا" الذي على ما يبدو لم يكن بالاختيار الموفق، خصوصا وأن جل لاعبي المنتخب ظهر عليهم العياء الكبير وانهاروا بدنيا في العديد من لحظات المقابلتين سواء ضد تونس أو ضد المنتخب الغابوني، وهو يؤشر على أن الانتقادات التي وجهت لغيريتس لاختياره منتجع "ماربيا" الإسباني ليعسكر فيه المنتخب ولإعداد خزان بدني للاعبين يستعينون به في الأدغال الإفريقية كانت على صواب.


المصدر : هسبريس

جواب واحد لـ ” الأسباب الخمسة لسقوط "الأسود" في امتحان كأس إفريقيا“

  1. غير معرف قال:

    واش بصاح عندنا منتخب مغريبي ؟؟؟؟؟موحال حيت اللعابة كولهوم الاسم مغريبي والقلب من دول الاوروبية واش على قلة اولادالبلاد

     

شاركنا بتعليقك

آخر المقالات

مرئيـات

Minkome.com | منكم.كوم | Conception et développement : SAM CORP تنويه :جميع التعليقات هي مسؤولية مؤلفيها ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر هذا الموقع.