أهـم الأنبــاء

كوكاكولا لنبني غذا أفضل

ملك المغرب يدشن أضخم نظام للرعاية الصحية المجانية

بتاريخ : الأربعاء، 14 مارس 2012 | الأعمدة : ,


افتتح العاهل المغربي الملك محمد السادس تجربة فريدة في مجال الرعاية الصحية المجانية وذلك بتدشينه نظاما ضخما للمساعدة الطبية سيستفيد من خدماته 28 بالمئة من المواطنين.


ورغم الطابع الاجتماعي للعملية فقد قرأ فيها ملاحظون دليل استقرار وتعاف للمملكة على جميع الأصعدة، بعد أن اجتازت بنجاح اختبار الإصلاح السياسي وأوجدت وصفتها المحلية للديمقراطية بما ضمن مشاركة واسعة للأطياف السياسية والفكرية في إدارة الشأن العام، الامر الذي جنب البلد موجة الاضطرابات التي طالت عدة بلدان عربية.


ومنذ أعلن الملك محمد السادس إصلاحاته الدستورية العميقة التي استفتي الشعب بشأنها، بدا أن المملكة المغربية تتجه نحو مرحلة أعمق من الاستقرار والوفاق الاجتماعي يدعمها تحسن ملحوظ في مؤشرات الاقتصاد، وتضاعفت من ثم وتيرة الإعلان عن مكتسبات اجتماعية، آخرها نظام "راميد" للمساعدة الطبية بغلاف مالي بلغ ثلاثة ملايين درهم لسنة 2012.


ويقوم النظام الذي سيستفيد منه ملايين المغاربة المعوزين حسب وزير الصحة الحسين الوردي على جملة من الأسس التي تميز نظام المساعدة الطبية والتي تتمثل في كونه نظاما عموميا، يقوم على أسس التكافل، ويستهدف فئات محددة، ويرتكز على المؤسسات الصحية العمومية.


وأبرز الوزير أن النظام، الذي انطلق العمل به في نونبر 2008 في إطار تجربة نموذجية شملت جهة تادلة -أزيلال، يستهدف 8.5 مليون نسمة من الفئات الاجتماعية المعوزة وهو ما يعادل 28 بالمئة من عدد السكان.


ويتوزع المستفيدون ما بين فئة من هم وضعية الفقر "4 مليون شخص" ومن هم في وضعية الهشاشة "4.5 مليون شخص"، كما يستفيد منه نحو 160 ألف شخص بحكم القانون ويتعلق الأمر بنزلاء المؤسسات السجنية والأشخاص الذين لا يتوفرون على سكن قار ونزلاء المؤسسات الخيرية ودور الأيام والملاجئ.


و تخصص الدولة المغربية للمستفيدين من نظام المساعدة الطبية 2581 مؤسسة للعلاجات الصحية الأساسية من بينها 2030 مركزا صحيا، إضافة إلى 111 مستشفى محليا وإقليميا و12 مستشفى جهويا و19 مستشفى جامعيا. وبالتالي يستفيد المسجلون في إطار هذا النظام من تجهيزات خاصة بمستعجلات القرب والتي ستتعزز بإحداث 80 وحدة طبية مجهزة ومسالك العلاجات "2030 مركز صحي"، وقوافل طبية متخصصة بالأقاليم وتنظيم استشارة طبية أسبوعية قارة لمرضى السكري وارتفاع ضغط الدم، إلى جانب الرفع من عدد الوحدات الطبية المتنقلة ليصل إلى 602 وحدة متنقلة و19 وحدة متنقلة لطب الأسنان.


وتشمل الخدمات الموفرة، دعم وحدات المساعدة الطبية للإنقاذ لفائدة النساء الواضعات والمواليد الجدد بالأرياف، وتوسيع القائمة الوطنية للأدوية والرفع من الاعتمادات المالية المخصصة لاقتناء الأدوية والأجهزة والمستلزمات الطبية. كما تتضمن الإجراءات والتدابير التي تم اتخاذها في إطار هذا النظام، أنسنة المرافق الصحية، وذلك من خلال إحداث شباك خاص لنظام المساعدة الطبية داخل المستشفيات ونشر ميثاق المريض بالمستشفى، وتنظيم المواعيد الخاصة بالاستشارات الطبية المتخصصة، ودعم وحدات المساعدة الاجتماعية لتسهيل ولوج المستفيدين من نظام الخدمات الطبية.


ويحصل المستفيدون من نظام "راميد" على التغطية الصحية دون أي تمييز على مستوى السن أو الجنس أو المرض أو مناطق السكنى، وبذلك يستفيد منخرطوه من العلاجات الصحية التي توفرها المستشفيات العمومية والمؤسسات العمومية الصحية والمصالح الصحية التابعة للدولة.


ويستفيد الفقراء من نظام المساعدة الطبية بالمجان فيما يتعين على الفئات الهشة، دفع مبلغ جزافي سنوي حدد بـ 120 درهم للفرد دون أن يتعدى سقف 600 درهم للأسرة الواحدة. وتماثل الخدمات التي يستفيد منها المنخرطون في نظام المساعدة الطبية، تلك التي تقدم في إطار نظام التأمين الإجباري عن المرض، وتشمل الاستشفاء والولادة والاستشارات التخصصية الخارجية والمستعجلات والفحوصات المخبرية والفحوصات بالأشعة. بالإضافة إلى الكشف الوظيفي والنقل الصحي بين المستشفيات في حالة الاستعجال والعلاج الوظيفي.


ويتم العمل بنظام المساعدة الطبية وفق شراكات بين القطاعين الخاص والعام ولاسيما في الجهات التي تفتقر لبعض البنيات التحتية العمومية أو في ما يتعلق بالتخصصات التي تعرف إقبالا متزايدا من المرضى.


المصادر : وكالات

0 جواب لـ ” ملك المغرب يدشن أضخم نظام للرعاية الصحية المجانية“

شاركنا بتعليقك

آخر المقالات

مرئيـات

Minkome.com | منكم.كوم | Conception et développement : SAM CORP تنويه :جميع التعليقات هي مسؤولية مؤلفيها ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر هذا الموقع.