أهـم الأنبــاء

كوكاكولا لنبني غذا أفضل

ذي إكونومست: الملك يسمح لحكومة بنكيران بإحداث تغييرات حقيقية

بتاريخ : الثلاثاء، 3 أبريل، 2012 | الأعمدة : ,


في طريقه إلى البيت عائداً من عمله، يتعرض رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران للتوقيف من قبل حشد من الخريجين الغاضبين والمطالبين بالشغل، الذين يصرخون" لقد صوتنا لك، وتبعث لنا اليوم بالشرطة كي تضربنا وتقوم باعتقالنا"، يعتذر بنكيران يعد بمعاقبة أي ضابطٍ يخرق القانون، يصفق بعض الخريجين.


شيء ما يتغير في المغرب. إذ أن شبكة جديدة من الطرق السريعة يتم شقها، وقطارات ذات طابقين يتم إطلاقها إلى جانب فتح موانئ متوسطية كبيرة. فخلافاً للأنظمة الاستبدادية العربية التي قابلت موجة الربيع العربي بنوع من التعنت، اقترح الملك محمد السادس دستوراً خلال أسابيع بشكل يقود القوى السياسية ( لا جميعها) إلى حكومة منتخبة وحرة. وفي غضون عام واحد قَبِل الملك بفوز حزب العدالة والتنمية وهو مجموعة إسلامية معتدلة.


وقد تجاهل حزب العدالة والتنمية المظاهر الطبقية، فرئيس الحكومة عبد الإله بنكيران يعيش في بيت يقف ببابه حارسان اثنان، لا داخل قصر يعج بالخدم، واكتفى خلال أدائه للقسم بطبع قبلة روتينية على كتف الملك دون ان أن ينحني كثيراً أو يقوم بتقبيل يده، فضلاً عن ذلك يتحدث بنكيران لهجة الشارع التي يفضلها المغاربة على الفصحى التي يجدون مشقة في فهمها. ثم إن وزراءه يعقدون لقاءاتهم في المقاهي ويسافرون عبر القطارات.


شرع الحسن الثاني قبل وفاته عام 1999 في القيام بإصلاحات، بل إنه عين يسارياً كان محكوماً بالإعدام وزيراً أولاً. لكن ذلك لم يكن سوى ستاراً يغطي استمراراً لدور الملك. فيما كان لدى بنكيران الحق في اختيار وزرائه وتقديم ميزانيته وتعزيز التشريعات الخاصة به. ثم إن الديوان الملكي لم يعد كما كان عليه أيام الحسن الثاني. وإن كان رجال الشرطة محتفظين ببعض خشيتهم، فإن ذلك يقل حدة عما هو الحال عليه في أي قطر عربي آخر حيث أطلق نظراؤهم النار على احتجاجات سرعان ما تحولت إلى انتفاضات.


عمل الإسلاميون أمداً طويل لأجل طمأنة نخبة يمكن الوثوق بها. يقول بنكيران "إن الجيش هو الذي حمى الثورة في تونس ومصر، فيما "يحميها الملك بالمغرب"، الذي تكتم حزبه على خطاب علماني. قد تكون"فرحة لبائعي الكحول" لكننا " لسنا بشرطة أخلاق" يؤكد أحد الوزراء. ثم إن حزب العدالة و التنمية قد هدّأ روع الحلفاء الغربيين، إذ يتحدث وزراؤه بفخر عن عقد بقيمة 2.4 مليار دولار لبناء خط قطار فائق السرعة. رغم سخط الشارع الذي يرى في المسألة مكافأة للمستعمر.


كانت الصعوبات الجمة ماثلة ربما أمام حزب العدالة والتنمية في عملية إقناع ناخبيه، بيد أنه لم يكن بمقدور أي قوة أن تعيد الحياة لشرعية النظام في المملكة القديمة. ورغم الشعبية التي يحظى بها بنكيران إلا أن بعض الشكوك تحوم حوله، فأحد النقابيين يقول إن التغيير يأتي من الناس لا من السياسات، مؤكداً "أن لا شيء سيتغير".


لحسن حظ بنكيران، تبدو المعارضة باهتة، بعد أن باءت جهود بناء تحالف للجماعات المناوئة بالفشل. فحركة العدل والإحسان الراديكالية والرافضة للملكية انسحبت من الاحتجاجات، فيما يتم العمل على إخماد الحركات المتبقية.


وإن كانت المعارضة الرسمية متشرذمة، فإن أخرى غير نظامية آخذة في البروز في المناطق القروية حيث يعيش النصف الأكثر فقراً من الشعب المغربي الذي يقدر عدده بثلاثين مليون نسمة. والذي يعيش في استياءٍ خلف غليانا مستمراً، فقد فشل حظر التجول والرش بالمياه، فضلاً عن الاعتقال في إنهاء الاحتجاج ببلدتين في الشمال احتجاجاً على ارتفاع الأسعار أو لأجل مرامي انفصالية. ثم إن الجفاف الذي يلوح في لأفق يجعل الأمور تبدو قاتمة و على درجة من السوء.


إلى جانب ذلك، أخذ الوضع المالي في التراجع. فإذا كان الاقتصاد قد أفلح لحد اللحظة في تجنب آثار ركود الاقتصاد الاوربي إلى حد ما، فإن الحكومة السابقة قد استنفذت الاحتياطات الأجنبية بزيادة الرواتب والدعم، ولم يعد هناك اليوم ما يمكن منحه. إضافة إلى عودة آلاف العاطلين من أوربا و ليبيا التي يغيب فيها القانون.


في هذه الأثناء، تعمل الشرطة جاهدة لأجل استعادة هيبتها، في غضون انتشار الباعة المتجولين بالشوارع، وانسداد حركة المرور، إضافة إلى ارتفاع الجريمة. و قد شرعت القوات الأمنية في هدم نحو 44.000 منزلاً بني بطريقة عشوائية خلال العام المنصرم في استغلال للفراغ. في وقت قد تفرز فيه الاستفزازات ردة فعل عنيفة.


كان بإمكان الحكومة أن تلقي بالمسؤولية على عاتق النظام القديم، بيد أن الإسلاميين يذهبون إلى أنهم أهل لها، مقدمين وعوداً بالشفافية والتقسيم العادل للثروات. كما أنهم نشروا قائمة المستفيدين من رخص نقل الركاب (الكريمات) بشكل غير مبرر يتم وفقاً لرغبة عليا. كما أنه من المتوقع أن يتم نشر لائحة المستفيدين من رخص الصيد في أعالي البحار التي يستفيد منها جنرالات في الجيش.


لكن هذه الحملة تظل محدودة، بحكم طبيعة التحالف الحكومي الذي يضم وزراء من الحكومة السابقة، وهم موضع انتقاد بسبب المحسوبية، وعليه سيكون من الصعب على حزب العدالة و التنمية أن يحاربَ نظاماً قديماً لا زال يتقاسم السلطة معه.


ويصف كتاب "الملك المفترس" الصادر بفرنسا كيف تضاعفت ثروة الملك خمس مرات منذ اعتلائه العرش قبل أحد 11 عاماً، في ظل استمرار هيمنة المخزن على الاقتصاد. وبالرغم من حظر الكتاب إلا انه انتشر كالعدوى على شبكة الانترنيت. إذ أن ثرثرات المقاهي تستغرب عدد القصور في وقت تقدم فيه قوات الأمن على هدم الأكواخ.


وإن كان العاهل المغربي أقل تشدداً من نظرائه من الزعماء العرب فإن عليه التضحية برجال من حاشيته حتى يتسنى السير في نفس المنحى.

0 جواب لـ ” ذي إكونومست: الملك يسمح لحكومة بنكيران بإحداث تغييرات حقيقية“

شاركنا بتعليقك

آخر المقالات

مرئيـات

Minkome.com | منكم.كوم | Conception et développement : SAM CORP تنويه :جميع التعليقات هي مسؤولية مؤلفيها ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر هذا الموقع.